موقع شله السلام الرسمي (يوسف البطل 1)
مرحباً بك اخي الزائر في موقع شله السلام . المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه و الدخول معنا فاهلاً بالكل معنا فموقعنا للجميع
مدير الموقع (( يوسف البطل 1 ))



 
بوابه الشلهالرئيسيةالمجموعاتس .و .جقائمة الاعضاءمكتبة الصوربحـثاليوميةالتسجيلدخول
هام لكل اعضاء شله السلام القدامه و الجدد أدخلوا هنا ... وحشتوني
تم فتح باب التسجيل للاعضاء الجدد بموقع شله السلام فاهلاً بالكل هنا و نتمني لكم وقت ممتع معنا

شاطر | 
 

 جيفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صوت الاسير
عضو مبدع
عضو مبدع


ذكر
عدد الرسائل : 602
العمر : 24
العمل/الترفيه : التدريب على القتال
المزاج : عصبي حاد الطباع
نشاط العضو :
36 / 10036 / 100

الدوله :
sms : الزمـان يعـرف قـدري ... ينصفنـي إذا أعطيـت ... يعاقبنـي إذا أخطـأت .. لا مكـان فيـه لحاقـد أو مزيـف أو دجـال فانا لا انحني لالطقت شيئا سقط من عين
الشهره : 0
تاريخ التسجيل : 27/11/2010

مُساهمةموضوع: جيفة   الجمعة 22 يوليو 2011 - 3:13

أتذكرين يا نفسي الشيء الذي رأيناه

ذات صباح صيفي منعش

على منعطف طريق ضيق

هذه الجيفة الكريهة الراقدة على سرير من حصى

ساقاها إلى الأعلى كالمرأة الشبقة

تحترق وتنفث السموم

وتكشف عن جوف مفعم بالروائح المنتنة

بقحة وبغير اكتراث

كانت الشمس تضيء فوق هذا العفن

كأنما تريد أن تنهي طهوه

لتعيد إلى الطبيعة العظيمة

أضعاف ما جمعته منها

كانت السماء تنظر إلى الهيكل الرائع كأنه زهرة متفتحة

والنتن من شدته كان يبعث على الإغماء فوق العشب

والذباب يطوف فوق هذا البطن المتعفن

الذي كانت تخرج منه كتائب الدود الأسود

منسابة كالسائل الكثيف

على جانبي هذه المِزَق الحية

كل ذلك كان يهبط ويصعد كالموج الهادر

أو يندفع وهو يحتدم

كأني بهذا الجسد المنتفخ بنسمة غامضة

يعيش ويتكاثر

هذا العالم كان يردّد موسيقا غريبة

كأنها الماء الجاري والريح

أو حبة القمح يحركها ويديرها غربال

كانت الأشكال تمّحي كأن لم تكن إلا حلماً

أو خطوطاً أولية تبطئ في الظهور

على لوحة منسية يحاول الفنان

إكمالها من الذاكرة.

ووراء الصخور كانت كلبة قلقة

تنظر إلينا بعين حانقة

وهي تتحين الوقت الملائم

لتأخذ من الجثة القطعة التي تركتها

فيا نجمة عينيّ وشمس دنياي

يا ملاكي وهواي

ستصبحين يا مليكة المفاتن

يا شبيهة بهذه الجيفة بعد تلقيك الأسرار الأخيرة

عندما ترحلين وترقدين تحت العشب والزهر

لتتحللي بين الرفات

عندها يا حسنائي قولي للديدان

التي ستلتهمك بقبلاتها

إني قد احتفظت بالشكل والجوهر الإلهي

لغرامياتي التي تحللت

*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جيفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع شله السلام الرسمي (يوسف البطل 1) :: منتديات شله السلام المتخصصه :: منتدي الشعر-
انتقل الى: